منتديات شموخ شباب التحرير
اهلا بك فى المنتدى ويسرنا الانضمام الى عضويه المنتدى

منتديات شموخ شباب التحرير

اجتماعى ثقافى يهتم بالشباب ومشاكله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
منتديات شموخ شباب ترحب بكم وتتمنى لكم اجمل واسعد الاوقات
نداء الى كل شباب مصر مصر امانه بين ايديكم يجب المحافظه عليها والابتعاد عن الافكار الهدامه التى تبث الفرقه بين ابناء الشعب الواحد

شاطر | 
 

 الرئيس والطوفان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aas_as6



المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: الرئيس والطوفان    الإثنين 18 أبريل 2011, 8:52 am


الرئيس والطوفان















خالد عبد الله
|
11-02-2011 00:51



كلما
مر بنا الوقت فى تلك المرحلة الراهنة التى لم تشهدها مصر من قبل أشعر أن
الخروج من حالة الجمود بين النظام والشعب لن يكون إلا بوضع البدائل كما
أصر دائما رغم الهجوم العنيف الذى أتعرض له من قبل أفراد من قراء الجريدة
المباركة بمعنى أنه حين طرحت مجموعة من الأسئلة قوبلت بعاصفة من الغضب غير
المبرر بحجة أن الغاضبين لايريدون شق عصا الصف ولاأدرى هل مجرد التفكير فى
خطط بديلة نناور بها النظام حتى الرحيل تعنى شق عصا الصف وهل رأينا فى
الدنيا انتصارا دون خطة إن عمرو بن العاص لما سمع المستورد القرشى يقول
كما فى صحيح مسلم " تقوم الساعة والروم أكثر الناس " فقال له عمرو أبصر
ماتقول ! قال المستورد أقول ماسمعت من رسول الله فقال عمرو لئن قلت ذلك إن
فيهم لخصالا أربع وذكر منها " إنهم لأحلم الناس عند فتنة " وهذا كلام
النبى الذى أوقن أنه لا يعترض عليه أحد وبالتالى أعود للوضع الراهن كى
نعرف جيدا أننا فى حالة من الغضب التى وصلت إلى إغلاق العقل عن التفكير
ولهذا لما طالبت أن يكون هناك من يجلس يدير هذه الأزمة من أفراد نثق فى
دينهم وفى خبرتهم فى التفاوض لم أكن مخطئا لأننا نتعامل مع نظام ماتعود
على البذل وإنما تعود على الأخذ والقمع وبالتالى فهو يراهن على الوقت بل
ويراهن قبل ذلك وبعد ذلك على عناد رأس النظام ولعلكم تذكرون مذبحة غزة فى
يناير سنة 2009 حين كان إخواننا يضربون بالليل والنهار ويمنعون من الطعام
والشراب والدواء والشعب المصرى يصرخ عن بكرة أبيه فضلا عن نداء العالم بكل
أطيافه يطالبون الرئيس أن يفتح معبر رفح ورغم ذلك ظل الرئيس لايحرك ساكنا
حتى صار القتال بين الإخوة فى غزة وبين الشرطة المصرية وكانت حالة الهرج
والمرج التى يحبها الرئيس مقابل أن يحقق ذاته ويحفظ لنفسه كرامته التى
يطالبوننا بالحرص عليها فى مسألة الخروج المشرف !( واضح إن النظام عاوزنا
إحنا اللى نخرج من البلد خروج مشرف ) وأصدقكم القول لقد التقيت رجلا أيام
الحج كان يعمل فى وظيفة حساسة جدا وكان بحكم وظيفته يرى ويسمع مايحدث فى
مؤسسة الرئاسة ولكنه استقال بسبب ضغوط مورست عليه وحكى لى ماأدمى قلبى فى
أيام "منى " وعرفت منه بما لايدع مجالا للشك أن الرئيس يتسم بعناد لامثيل
له وهذا الكلام عرفته من كثيرين ممن كانوا يضيقون ذرعا من مارسات النظام
ولم يكن لهم حول ولاقوة كبقية الشعب على فعل مايعبرون به عن ظلم النظام
برمته ولقد ذكرنى كلام هؤلاء بقول الله جل وعلا فى سورة النمل " وجحدوا
بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا " وهذا الظلم وذلك العلو هما من الجينات
التى يحملها كل فرعون فى كل زمان ومكان و" صدام حسين " ليس منا ببعيد وكيف
وصل بشعب العراق الشقيق إلى الهلاك على يد الغرب الصليبى حتى ُأُعدِم بل
وإلى الآن يتخبط الشعب العراقى فى ظلمات الفوضى والصراع بين طوائفه ولذلك
شعرت حين بدأ بعض المصريين بالعصيان المدنى والإضراب عن العمل أنها خطوة
سوف تحرك المياه الراكدة وسوف تحدث حراكا ولو بعض الشيئ رغم تصريحات نائب
الرئيس غير المشجعة بأن الدولة لن تسكت على المظاهرات لوقت طويل وهذا يعنى
أن لغة التهديد بدأت تعود وتظهر من جديد على الساحة وذلك يجعل نائب الرئيس
شخصا غير مرغوب فيه رغم أن المطالبات كانت تهدف إلى تنحية الرئيس وتسليم
سلطاته إلى نائبه وعلى الرغم من يقينى بأن هذا الشعب لن يفل من عزمه لغة
التهديد مهما علت حدتها لأنه الآن يطبق المثل الشعبى " ضربوا الأعور على
عينه قال ماهى بايظة بايظة " ووسط هذا المشهد لابد من التفكير فى حلول
أخرى لاستكمال المناورات لأنى كما أشعر ويشعر غيرى إذا سارت الحياة
بطبيعتها ومارس الناس طقوسهم اليومية وليس بعيدا أن يفكر الأبالسة فى أمور
تجعلنا نعود إلى نقطة الصفر والحلول الأخرى لايستطيعها عوام الناس بل كما
أؤكد الحكماء فقط ولاأعنى بالحكماء أصحاب الأحزاب السياسية الكرتونية
وإنما أعنى الذين لايعنيهم الظهور فى مشهد المقدمة أو فى بؤرة الكاميرات
والذين يحبون مصر ويفكرون فى الخلاص من هذه الأزمة ولو حتى من مكاتبهم وفى
الظل وهم يعرفون جيدا أن المباراة الآن ليست بين الشعب والنظام فحسب بل
بين الشعب من جهة والنظام وبعض القوى الخارجية التى تدعم النظام حتى لوكان
يبدو فى تصريحات هذه القوى غير ذلك فليس هناك عاقل لايفهم من أين ُيدعم
النظام ولماذا يظل يناور بهذا البطء؟ ولم يصر نائب الرئيس على رفض فكرة
تنحية الرئيس ويعتبرها خطا أحمرا ؟ ( تخيلوا المهزلة لسه بنتكلم عن الخط
الأحمر اللى ودانا فى 60 داهية فلقد نسى هؤلاء أن مصر كلها كانت خطا أحمرا
طوال حكم النظام) وأتصور أنه مازالت هناك كروت يخفيها النظام فى هذه
المناورات لأن الذى يسمع لغة البيت الأبيض وهى تتحول من الحدة إلى اللين
والعكس يدرك وجود هذه الكروت ومنها كارت تفجير خط الغاز بصرف النظر عن
فاعله بل وهناك رهان على أمور أخري من قلب الميدان أسأل الله أن يخيب
سعيهم فيها ولاتنسوا أن عدم السرية فى ميدان التحرير قد يجعل كل مايدور
فيه حتى ولو من قبيل التخطيط للخطوات القادمة أقول قد يجعل هذا النظام
يحتاط لكل خطوة مستقبلية ولهذا ففى هذه المرحلة يحتاج المتظاهرون إلى
توعية من ينوبون عنهم فى التخطيط أن يدركوا ذلك لأن عنصر المفاجأة قد يكون
له الأثر الإيجابى فى المرحلة المقبلة ولاأخفى سرا إن قلت أن الكثير من
المحللين لهذا الموقف لايستطيعون التنبؤ بماسيحدث فى الأيام المقبلة فضلا
عن اللحظة المقبلة والكل فى حيص بيص فى كيفية تحقيق مطالب الشعب التى
تتزايد يوما بعد يوم نتيجة مراوغة النظام وفقدان مصداقيته لأن المطالب
بدأت تضيع فكرة الأولويات فيها فمن تنحية إلى محاكمة إلى تنحية النائب إلى
وإلى وإلى .....وصدق من قال " ليس لها من دون الله كاشفة " وإنى لأدعو
الله أن لايصل الامر إلى صدام عنيف تسفك فيه الدماء وتزهق الأرواح فأنا
أتصور الرئيس أمامى الآن يعيش على مثل " إن جالك الطوفان حط ابنك تحت
رجليك " والابن هنا فى عرف الرئيس دائما وسيظل حتى يلقى الله هو الشعب
المصرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرئيس والطوفان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموخ شباب التحرير :: منتدى الشباب ومكاسب الثوره-
انتقل الى: