ابن الجزّار .. طبيب القيروان






هو
أبو جعفر أحمد بن إبراهيم أبي خالد القيرواني، المعروف بان الجزار، وهو
طبيب مغربي مشهور، ولد بالقيروان وتوفي فيها سنة 369 هجرية، اشتهرت أسرته
بالطب.

تخرج ابن الجزار على إسحاق بن سليمان الإسرائيلي، ترجم له صاعد الأندلسي
وابن أبي أصيبعة، قال صاعد: (كان حافظاً للطب، دارساً للكتب، جامعاً
لتأليف الأوائل حسن الفهم لها).

إسهاماته العلمية

نال ابن الجزار شهرة تجاوزت حدود بلاده، فكان طلاب الأندلس يتوافدون إلى
القيروان لتحصيل الطب عليه وذكر له عدة مصنفات أشهرها: (زاد المسافر) الذي
إلى اللاتينية قسطنطين الإفريقي، (الاعتماد) في الأدوية المفردة، (البغية)
في الأدوية المركبة.

عدّل ابن الجزار القوانين الطبية العامة وضبط أسماء النباتات بثلاث لغات
هي العربية, اليونانية والبربرية كما يؤكد على قاعدة مازالت سارية
المفعول: " يتداوى كل عليل بأدوية أرضه لأن الطبيعة تفزع إلى أهلها".

يعتبر كتاب " زاد المسافر وقوت الحاضر" لابن الجزار, كتاب ذو قيمة طبية
هائلة مالت الكليات والجامعات تستفيد إلى حد الآن من أراءه.

كانت علوم ابن الجزار تعتمد في الشرق العربي ويناقشها الكثير من ممارسي
مهنة الطب, وكانت أيضا تنفذ إلى الأندلس، والملاحظ أن تلك الآراء الطبية
الجريئة قد اقتحمت أوروبا في القرن العاشر ميلادي وذلك على اثر نقل
قسطنطين الإفريقي لكتب ابن الجزار، كما أن نابليون بونابرت كان يحمل معه
كتاب ابن الجزار (زاد المسافر وقوت الحاضر) وذلك أثناء الحملة الفرنسية
على مصر.

أما عن إمكانية بعث مدرسة طبية في عصرنا الحالي, فقد تساءل د. حمزة الصدام
عن كيفية تنفيذ هذا الحلم بما أن الحديث عن مدرسة يتطلب وجود مدرس وطالب
ومدرسة وآليات تعليم وإمكانيات مادية وهي أمور حددها أحمد بن الجزار منذ
العهد الأغلبي، كما أضاف أنه لا يمكن الحديث عن طب عربي دون وجود بحث علمي
جاد.

مؤلفاته

من أهم مؤلفات ابن الجزار : كتابه "زاد المسافر" الذي ترجمه إلى اللاتينية
قسطنطين الإفريقي، ومن كتبه أيضا : الاعتماد في الأدوية المفردة، البغية
في الأدوية المركبة، طب الفقراء والمساكين، في المعدة وأمراضها ومداوتها،
زاد المسافر في علاج الأمراض، طب المشايخ.

من مؤلفاته المهمة : كتاب في علاج الأمراض، ويعرف بزاد المسافر مجلدان،
كتاب في الأدوية المفردة، ويعرف باعتماد، كتاب في الأدوية المركبة، ويعرف
بالبغية، كتاب العدة لطول المدة، وهو أكبر كتاب له في الطب، وحكى الصاحب
جمال الدين القفطي أنه رأى له بقفط كتاباً كبيراً في الطب اسمه قوت
المقيم، وكان عشرون مجلداً، كتاب التعريف بصحيح التاريخ، وهو تاريخ مختصر
يشتمل على وفيات علماء زمانه، وقطعة جميلة من أخبارهم، رسالة في النفس وفي
ذكر اختلاف الأوائل فيها، كتاب في المعدة وأمراضها ومداواتها، كتاب طب
الفقراء، رسالة في إبدال الأدوية، كتاب في الفرق بين العلل التي تشتبه
أسبابها وتختلف أعراضها، رسالة في التحذر من إخراج الدم من غير حاجة دعت
إلى إخراجه، رسالة في الزكام وأسبابه وعلاجه، رسالة في النوم واليقظة،
مجربات في الطب، مقالة في الجذام وأسبابه وعلاجه، كتاب الخواص، كتاب نصائح
الأبرار، كتاب المختبرات، كتاب في نعت الأسباب المولدة للوباء في مصر
وطريق الحيلة في دفع ذلك وعلاج ما يتخوف منه، رسالة إلى بعض إخوانه في
الاستهانة بالموت، رسالة في المقعدة وأوجاعها، كتاب المكلل في الأدب، كتب
البلغة في حفظ الصحة، مقالة في الحمامات، كتاب أخبار الدولة، يذكر فيه
ظهور المهدي بالمغرب، كتاب الفصول في سائر العلوم والبلاغات.