منتديات شموخ شباب التحرير
اهلا بك فى المنتدى ويسرنا الانضمام الى عضويه المنتدى

منتديات شموخ شباب التحرير

اجتماعى ثقافى يهتم بالشباب ومشاكله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
منتديات شموخ شباب ترحب بكم وتتمنى لكم اجمل واسعد الاوقات
نداء الى كل شباب مصر مصر امانه بين ايديكم يجب المحافظه عليها والابتعاد عن الافكار الهدامه التى تبث الفرقه بين ابناء الشعب الواحد

شاطر | 
 

 الإساءة لرسول الله.. "عقيدة" يهودية راسخة للاستخفاف بالمسلمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amb_a2000



المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: الإساءة لرسول الله.. "عقيدة" يهودية راسخة للاستخفاف بالمسلمين   الأحد 17 أبريل 2011, 10:15 pm

أثار الكشف مؤخراً عن اعتداءات اليهود
الجديدة المتعلقة بالإساءة إلى العقيدة الإسلامية والرسول الكريم، العديد من
التساؤلات التي تدور في مجملها حول مدى تعمدهم السخرية والاستهزاء من المسلمين بشكل
خاص, بعد أن كانوا قد سخروا من النبي عيسى -عليه السلام- في برنامج تلفزيوني
سابق.
وكان آخر مظاهر الاعتداء اليهودي
الديني عندما كشف شاب فلسطيني من مدينة يافا عن استخدام كؤوس للخمر وأوراق نقشت
عليها عبارة "بسم الله الرحمن الرحيم" في مقهى يدعى"دلال" بمدينة "تل أبيب"، سبقتها
إساءات مشابهة قبل أشهر حيث استعمال صورة قبة الصخرة المشرفة على زجاجات خمر
إسرائيلية، ومحاولة مستوطنين إتلاف نسخ من القرآن الكريم.
"فلسطين" تابعت ورصدت هذه الاعتداءات
الدينية الخطيرة، وناقشت الدوافع التي تحفز اليهود على ذلك، وتأثير الموقف الإسلامي
الصامت تجاه هذه الحملة المسعورة مع عدد من الدعاة:
عقيدة الاستهزاء
الداعية الإسلامي وليد عمايرة يرى أن
تاريخ اليهود أثبت أنهم لا يريدون حلاً وسطاً دائما مع خصمهم، ولا يكتفون بهزيمة
أعدائهم، بل يركزون على السخرية والاستهزاء بهم وإهانتهم، بالإضافة إلى الإيذاء
النفسي والمادي، وهو نوع من الساديّة التي تلزم عقولهم تجاه الآخرين، موضحاً أن هذه
عقيدة اليهود تجاه الآخرين، وأحياناً تجاه أنفسهم، كما جاء الله في القرآن الكريم
في قوله تعالى {لَّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ
فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاءَ
بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ }آل عمران181.
وبيّن عمايرة من خلال قراءته للتوراة
المحرفة والتلمود، أنها تحتوي على نصوص تمتلئ بعقيدة الاستهزاء من الله عز وجل
والأنبياء، وأنهم يعتقدون بأنهم شعب الله المختار الذي يحق له أن يفعل ذلك حتى إذا
اعتدى على الله، مضيفاً: "وهذا ليس بغريب عليهم، فقد ورد في آيات عدة من كتاب الله
بأنهم قتلة الأنبياء وهنا الأنبياء بصيغة الجمع وليس المفرد، للتأكيد على أنهم لم
يقتلوا نبياً واحداً بل عدة أنبياء"
من جانبه ، وصف الداعية هاني الأيوبي
هذه الاعتداءات وغيرها بأنها "إمعان الكافر في كفره"، وقال:"هذه الانتهاكات ليست
جديدة على قتلة الأنبياء بل ستتواصل ولن تتوقف ما دام العالم الإسلامي لا يلقي لها
بالا ولا يحتج عليها حتى لو بالكلمة, ما يزيد طمع وجشع هؤلاء اليهود في عدوانهم
واعتدائهم على حرمات المسلمين الدينية المعنوية قبل المادية"
وأضاف:"لا أجد تفسيراً لذلك سوى أن
هذه هي طبيعة اليهود التي لا تتغير، والمولى عز وجل أخبرنا بذلك منذ مئات السنين في
كتابه الحكيم، والأولى بنا أن نتصدى لهذه الإساءات بكل ما نملك من سبل لا تتنافى مع
سماحة الإسلام، فلا نسمح لأحد بالمساس بالإسلام وأنبيائه جميعا وعلى رأسهم رسولنا
الحبيب صلى الله عليه وسلم"
حلفاء
اليهود
وحول ردة الفعل الإسلامية والعربية
تجاه هذه الانتهاكات، عقب الداعية وليد عمايرة بقوله: "أقول هنا كما قال الشاعر (لا
يلام الذئب في عدوانه .. إن يكن الراعي عدو الغنم)، فكيف لنا أن نلوم اليهود إذا
كانت الأنظمة العربية في مجملها إلا من رحم الله، أعداء لله ورسوله وللمؤمنين؟ فإذا
كان اليهود يشتمون الله، ففي البلاد العربية والأنظمة الحاكمة من تكفر به عز وجل
وتكفّر الصالحين"، وتابع: "فإذا دخلنا بعض السجون العربية سنجد أن من المسجونين لا
ذنب لهم إلا أنهم يقولون ربنا الله، فلا مجال هنا لمطالبتهم بالدفاع عن النبي صلى
الله عليه وسلم وهم يقتلون الأولياء وأتباعه، ولا يرجى منهم خيراً، وقد يكونون أشد
عداوة كما قال الله عن المنافقين بأنهم العدو فاحذرهم"
أما الداعية الأيوبي فرفض أن يرد
المسلمون إساءة اليهود بالإساءة، لأن ذلك ليس من شيمهم، وحتى لا تصدر عن أي مسلم
إساءة بحق الأنبياء الآخرين لأن كافة الأنبياء عليهم السلام هم مقدسون بالنسبة
إلينا كمسلمين ولا يرضينا أن يساء لأي منهم، مشيداً بالهبّة الجماهيرية التي حصلت
في الداخل المحتل عقب إساءة القناة العاشرة الإسرائيلية للنبي عيسى عليه
السلام.
ودعا إلى تعزيز سبل مقاومة هذه
الاعتداءات من خلال نشر سيرة رسول الله العطرة والتعريف بشخصه الكريم، ومقاطعة
البضائع الإسرائيلية فلسطينيا وعربيا وأوروبيا، وفضح جرائم اليهود في العالم، من
اعتدائهم على كافة الأديان ومعاداتهم لها، واتخاذ خطوات عملية على أرض الواقع في
حال حصل اعتداء، من خلال استبدال العبارات المسيئة للإسلام والرسول بأخرى تمجّده،
وعبارات التوحيد، وغيرها.
مقاومة
دعوية
أما عمايرة فأوضح بأن مواجهة هذه
الاعتداءات تكون بالتوجه إلى الله لأنه القادر على أن يدافع عن نفسه ونبيه، وأردف:
"فهذا امتحان لنا ولحبنا لله ولأنبيائه ورسوله.. فبالأمس عندما أساءت القناة
العاشرة لسيدنا المسيح عليه السلام، كان الأمر مزعجا بالنسبة لنا فنحن أوْلى من
اليهود بموسى عليه السلام، ومن النصارى بعيسى عليه السلام، لافتاً إلى أهمية التمسك
بسنة النبي الكريم والتضرع إلى الله" لأنه يرينا في هؤلاء القوم ما حصل للظالمين
لقوله تعالى ( قل سيروا في الأرض ثم انظروا كيف كان عاقبة المكذبين ).
وأكد على دور الإعلام المهم في فضح
هذه الانتهاكات و تبيان حقيقة اليهود بأنهم لا يرقبون ذمة، وإظهار الاستعلاء
الموجود عندهم، لدرجة تحدّيهم الله سبحانه وتعالى ورسله والصالحين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإساءة لرسول الله.. "عقيدة" يهودية راسخة للاستخفاف بالمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموخ شباب التحرير :: المنتدى الاسلامى :: منتدى الفاع عن الرسول -الرسول فى قلوبنا-
انتقل الى: