منتديات شموخ شباب التحرير
اهلا بك فى المنتدى ويسرنا الانضمام الى عضويه المنتدى

منتديات شموخ شباب التحرير

اجتماعى ثقافى يهتم بالشباب ومشاكله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
منتديات شموخ شباب ترحب بكم وتتمنى لكم اجمل واسعد الاوقات
نداء الى كل شباب مصر مصر امانه بين ايديكم يجب المحافظه عليها والابتعاد عن الافكار الهدامه التى تبث الفرقه بين ابناء الشعب الواحد

شاطر | 
 

 يتبع غزوة احد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aas_as19



المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: يتبع غزوة احد   الجمعة 22 أبريل 2011, 3:18 pm

يتبع غزوة احد

خطة
الدفاع:
وهناك عبأ رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم جيشه، وهيأهم صفوفاً للقتال،
فانتخب منهم فصيلة من الرماة الماهرين، قوامها خمسون مقاتلاً، وأعطى قيادتها لعبد
اللَّه بن جبير بن النعمان الأنصاري الأوسي البدري، وأمرهم بالتمركز على جبل يقع
على الضفة الجنوبية من وادي قناة - وعرف فيما بعد بجبل الرماة - جنوب شرق معسكر
المسلمين، على بعد حوالي مائة وخمسين متراً من مقر الجيش الإسلامي.
والهدف ن ذلك
هو ما أبداه رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم في كلماته التي ألقاها إلى هؤلاء
الرماة فقد قاللقائدهم انضح الخيل عنا بالنبل، لا يأتونا من خلفنا، إن كانت لنا أو
علينا فاثبت مكانك لا نؤتين من قبلك. ثم قال للرماة احموا ظهورنا، فإن رأيتمونا
نقتل فلا تنصرونا، وإن رأيتمونا قد غنمنا فلا تشركونا وفي رواية البخاري أنه قال:
إن رأيتمونا تخطفنا الطير فلا تبرحوا مكانكم هذا حتى أرسل إليكم، وإن رأيتمونا
هزمنا القوم ووطأنهم، فلا تبرحوا حتى أرسل إليكم.
وبتعيين هذه الفصيلة في الجبل
مع هذه الأوامر العسكرية الشديدة سد رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم الثلمة الوحيدة
التي كان يمكن لفرسان المشركين أن يتسللوا من ورائها إلى صفوف المسلمين، ويقوموا
بحركات الالتفاف وعملية التطويق.
أما بقية الجيش فجعل على الميمنة المنذر بن
عمرو، وجعل على الميسرة الزبير بن العوام، يسانده المقداد بن الأسود وكان إلى
الزبير مهمة الصمود في وجه فرسان خالد بن الوليد، وجعل في مقدمة الصفوف نخبة ممتازة
من شجعان المسلمين ورجالاتهم المشهورين بالنجدة والبسالة، والذين يوزنون
بالآلاف.
ولقد كانت خطة حكيمة ودقيقة جداً، تتجلى فيها عبقرية قيادة النبي صلى
الله عليه وسلم العسكرية - وأنه لا يمكن لأي قائد مهما تقدمت كفاءته أن يضع خطة أدق
وأحكم من هذا - فقد احتل أفضل موضع من ميدان المعركة، مع أنه نزل فيه بعد العدو،
فقد حمى ظهره ويمينه بارتفاعات الجبل، وحمى ميسرته وظهره - حين يحتدم القتال - بسد
الثلمة الوحيدة التي كانت توجد في جانب الجيش الإسلامي واختار لمعسكره موضعاً
مرتفعاً يحتمي به - إذا نزلت الهزيمة بالمسلمين - ولا يلتجىء إلى الفرار، حتى يتعرض
للوقوع في قبضة الأعداء المطاردين وأسرهم. ويلحق مع ذلك خسائر فادحة إلى أعدائه إن
أرادوا احتلال معسكره وتقدموا إليه، وألجأ أعداءه إلى قبول موضع منخفض يصعب عليهم
جداً أن يحصلوا على شيء من فوائد الفتح إن كانت الغلبة لهم، ويصعب عليهم الإفلات من
المسلمين المطاردين إن كانت الغلبة للمسلمين. كما أنه عوض النقص العددي في رجاله
باختيار نخبة ممتازة من أصحاب الشجعان البازين.
وهكذا تمت تعبئة الجيش النبوي
صباح يوم السبت السابع من شهر شوال سنة ه.

الرسول صلى الله عليه وسلم ينفث
روح البسالة في الجيش:
ونهى الرسول صلى الله عليه وسلم الناس عن الأخذ في القتال
حتى يأمرهم، وظاهر بين درعين، وحرض أصحابه على القتال، وحضهم على المصابرة والجلاد
عند اللقاء، وأخذ ينفث روح الحماسة والبسالة في أصحابه - حتى جرد سيفاً باتراً
ونادى أصحابه من يأخذ هذا السيف بحقه؟ فقام إليه رجال ليأخذوه - منهم علي بن أبي
طالب، والزبير بن العوام، وعمر بن الخطاب - حتى قام إليه أبو دجانة سماك بن خرشة،
فقال: وما حقه يا رسول اللَّه؟ قال: أن تضرب به وجوه العدو حتى ينحني. قال: أنا
آخذه بحقه يا رسول اللَّه، فأعطاه إياه.
وكان أبو دجانة رجلاً شجاعاً يختال عند
الحرب، وكانت له عصابة حمراء إذا اعتصب بها علم الناس أنه سيقاتل حتى الموت. فلما
أخذ السيف عصب رأسه بتلك العصابة، وجعل يتبختر بين الصفين، وحينئذ قال رسول اللَّه
صلى الله عليه وسلم إنها لمشية يبغضها اللَّه إلا في مثل هذا الموطن.

أول
وقود المعركة:
وتقارب الجمعان، وتدانت الفئتان، وبدأت مراحل القتال، وكان أول
وقود المعركة حامل لواء المشركين طلحة بن أبي طلحة العبدري. وكان من أشجع فرسان
قريش. يسميه المسلمون كبش الكتيبة. خرج وهو راكب على جمل، يدعو إلى المبارزة، فأحجم
عنه الناس لفرط شجاعته. ولكن تقدم إليه الزبير، ولم يمهله بل وثب إليه وثبة الليث
حتى صار معه على جمله، ثم اقتحم به الأرض، فألقاه عنه وذبحه بسيفه.
ورأى النبي
صلى الله عليه وسلم هذا الصراع الرائع، فكبر وكبر المسلمون، وأثنى على الزبير، وقال
في حقه إن لكل نبي حوارياً، وحواري الزبير.

ثقل المعركة حول اللواء وإبادة
حملته:
ثم اندلعت نيران المعركة، واشتد القتال بين الفريقين في كل نقطة من نقاط
الميدان. وكان ثقل المعركة يدور حول لواء المشركين. فقد تعاقب بنو عبد الدار لحمل
اللواء بعد قتل قائدهم طلحة بن أبي طلحة، فحمله أخوه أبو شيبة عثمان بن أبي طلحة،
وتقدم للقتال وهو يقول
إن على أهل اللواء حقاً
أن نخضب الصعدة أو
تندقا
فحمل عليه حمزة بن عبد المطلب، فضربه على عاتقه ضربة بترت يده مع كتفه،
حتى وصلت إلى سرته، فبانت رئته.
ثم رفع اللواء أبو سعد بن أبي طلحة، فرماه سعد
بن أبي وقاص بسهم أصاب حنجرته، فأدلع لسانه ومات لحينه. وقيل: بل خرج أبو سعد يدعو
إلى البراز، فتقدم إليه علي بن أبي طالب، فاختلفا ضربتين، فضربه عليه فقتله.
ثم
رفع اللواء مسافع بن طلحة بن أبي طلحة، فرماه عاصم بن ثابت بن أبي الأفلح بسهم
فقتله. فحمل اللواء بعده أخوه كلاب بن طلحة بن أبي طلحة فانقض عليه الزبير بن
العوام وقاتله حتى قتله، ثم حمل اللواء أخوهما الجلاس بن طلحة بن أبي طلحة، فطعنه
طلحة بن عبيد اللَّه طعنة قضت على حياته. وقيل: بل رماه عاصم بن ثابت بن أبي الأفلح
بسهم فقضى عليه.
هؤلاء ستة نفر من بيت واحد، بيت أبي طلحة عبد اللَّه بن عثمان
بن عبد الدار، قتلوا جميعاً حول لواء المشركين، ثم حمله من بني عبد الدار أرطاة بن
شرحبيل، فقتله علي بن أبي طالب، وقيل: حمزة بن عبد المطلب، ثم حمله شريح بن قارظ
فقتله قزمان - وكان منافقاً قاتل مع المسلمين حمية، لا عن الإسلام - ثم حمله أبو
زيد عمرو بن عبد مناف العبدري، فقتله قزمان أيضاً. ثم حمله ولد لشرحبيل بن هاشم
العبدري فقتله قزمان أيضاً.
فهؤلاء عشرة من بني عبد الدار - من حملة اللواء -
أبيدوا عن آخرهم، ولم يبق منهم أحد يحمل اللواء. فتقدم غلام لهم حبشي - اسمه صواب -
فحمل اللواء وأبدى من صنوف الشجاعة والثبات ما فاق به مواليه من حملة اللواء الذين
قتلوا قبله فقد قاتل حتى قطعت يداه، فبرك على اللواء بصدره وعنقه؛ لئلا يسقط حتى
قتل وهو يقول اللهم أعزرت؟ يعني هل اعذرت.
وبعد أن قتل هذا الغلام - صواب - سقط
اللواء على الأرض، ولم يبق أحد يحمله، فبقي ساقطاً.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يتبع غزوة احد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموخ شباب التحرير :: المنتدى الاسلامى :: قصص الانبياء-
انتقل الى: